مصرع أحد شباب مدينة كرج على يد القوات القمعية واعتقال عدد من المتظاهرين

مصرع أحد شباب مدينة كرج على يد القوات القمعية واعتقال عدد من المتظاهرين

لقي مصرع أحد الشباب في مدينة كرج (رضا أوتادي) مساء الجمعة 3 أب/ أغسطس خلال تظاهرة أبناء

جوهردشت برصاص القوات القمعية واعتقل عدد كبير من المتظاهرين.

مساء السبت 4 آب أعلنت وكالة أنباء قوات الحرس – فارس-: في أعمال الشغب التي جرت الليلة

الماضية في كرج قتل شخص برصاص مجهولين واعتقل 20 مشاغبًا آخرين. وأضافت:

حسب شهود عيان لمراسلي وكالة أنباء فارس أن قادة المشاغبين هذه المرة تم انتخابهم من النساء

عمومًا.

ومن أجل التضليل وحرف الأذهان كتبت قوات الحرس: «الضارب أطلق الرصاص من داخل عجلة 2016

وبسلاح غير تقليدي! وقبله وفي أعمال الشغب في 28 ديسمبر كان جهاز الأمن قد اعتقل أفرادًا

مسلحين كانوا تابعين لزمر معادية».

وبذلك كانت قوات الحرس تحاول في سبب استشهاد رضا أوتادي القاء اللوم على المتظاهرين

ومجاهدي خلق، الكذبة التي لا تنطلي على أحد. إن الكذب والدجل لا يعود لهما أثر وعلى النظام أن

يحاسَب على إراقته دماء أفراد أبرياء على مدى 4 عقود مضت.

هكذا أكاذيب لنظام ينسب خطته الإرهابية ضد المؤتمر السنوي العام للإيرانيين في باريس يوم 30

حزيران إلى مجاهدي خلق نفسها، رغم بيانات صادرة عن النيابة العامة البلجيكية والشرطة البلجيكية

والألمانية واعتقال دبلماسيه الإرهابي، ليس أمرًا غير متوقع.

نقلا عن : إیران الحرة